Sunday, June 11, 2006

Morocco Stop the Violence against the saharawi Women and children's


Look the injustice that is done to the Saharawi women and children by the Moroccan authority all because the raised their voices and their flag to defend their country and speak the truth.

Mira lo que la Policia Marroqui estan haciendo a las Mujeres and Ninos Saharawi y porque levantaron sus voces and su bandera para defender su pais y para decer la verdad.

Friday, June 09, 2006

El Mundo de la Poesia Saharawi

Who are they Saharawi People?

The Saharawi people are warded Elbou
Warded el nachad
Warded Salaam
Warded Sabar
Warded Edgaldel
Warded Eljer
Warded Jamal
Warded Hanan
Warded Elhoria
Warded Lejal
Warded Chejsia
Warded Lechtejal
The Saharawi people are much more they are the Warded who lost her land and become a Nation

Referendum

The word that has been Promised
The word that became famous
The word that brought hope and joy
The word that became apart of our history
The word that has been fought for
The word that has been heard in every country and in every language
The word that has been discussed in the table of the UN but nothing was
done.
The word that kept us, saharawis waiting for 30 years
by waiting it kept
us apart some of us living in the Refuge camp and
Some of us living in the Occupied Territories.
Referendum the word that will become our
Independence we have been waiting for.

Somewhere

Somewhere I can see my people

Somewhere I can hear their voices

Somewhere I can hear their laughter and Joy

Somewhere I can hear their cries

Somewhere I can feel their heart beat.

Somewhere I can know about their desires

Somewhere I can feel and see their dreams some of them are become true

Somewhere I can see them standing and becoming a nation

Somewhere I can see them all together be unity against tribalism, against the war, against their conditions, against the black prisons and against the authority that is abusing them.

Somewhere I wonder where it will all happen.

And my heart answered it will happen in the land call (Western Sahara) the Saharawi people will see and feel what call freedom, it will be in their heart, in their homes , in their schools, in their roads, freedom will be their prosperity and dignity it will be the air that the will be breathing , it going be their peace and growth .

رسالة من امريكا




يعتبر المجتمع الامريكي من المجتمعات التي تضم اكثر عدد من المهاجرين في العالم , وقد يصعب على المرء خاصة اذا كان قادما من مخيمات اللاجئيين الصحراويين الانسجام والتأقلم مع نمط العيش في المجتمع الامريكي والذي يعتبر اكبر تجمع لمختلف الثقافات .

ومالاحظته على نمط الحياة الامريكية خلال مدة تواجدي هنا هو ان الامريكيين متحررون جدا ويعرفون كيف يرسمون اهدافهم المستقبلية , بحيث ان حياة الفرد في المجتمع الامريكي تبدو شبه مبرمجة منذ الولادة بحيث يدخل الى المدرسة حال بلوغه سن 6 وعند مايبلغ سن 14 يدخل الى الثانوية , وبامكانه ان يحصل على رخصة لقيادة السيارة عند بلوغه 16 , ويتحصل على شهادة البكالوريا عند بلوغه 18 , ويتوجه بعدها الى الجامعة , وتعني سن 18 الكثير بالنسبة الى الفرد الامريكي بحيث ان سن 18 هي مرادف لسن البلوغ وهذا يعني انه اصبح بامكانه العيش في بيت شخصي لوحده ويتمتع بكل حقوقه القانونية التي يكفلها له الدستور الامريكي .

وقد يبدو نمط الحياة الامريكية مختلفا كثيرا عما هو سائد في مجتمعنا الصحراوي حيث يسود التعاون والتكافل الاجتماعي ونعمل على تقاسم كل مانملك مع الاخرين بحيث ان كل ماهو لي فهو لك والعكس صحيح , وهذه اشياء اتذكرها دائما في زحمة الحياة الامريكية المبنية اساسا على الربح المادي والمنفعة الشخصية , كما لا انسى كذلك ثقافتي الصحراوية رغم ان صديقاتي هن من مختلف الثقافات ومن شتى بقاع العالم .

واحاول دائما ان اشرح لهم ثقافتي وتقاليدي بالجلوس لتناول الشاي الصحراوي وإسماعهم الموسيقى الصحراوية , كما لاتفوتني الاشارة بان هناك شبه كبير بين المجتمعين الامريكي والصحراوي من منطلق ان لكليهما امل يدفعهما لمواصة العمل رغم اختلاف الظروف طبعا بيننا والامريكيين .

وفي الحقيقة لا اخفي رغبتي في العيش بأمريكا لانه هناك الكثير من الاشياء التي حرمنا منها الغزو المغربي , لكني في نفس اللحظة يراودني الحنين الى الارض التي اولدت فيها ورغم انها ليست ارض اجدادي الا انها الارض التي رايت فيها نور الحياة لاول مرة , وحيث يوجد اهلي واصدقائي واناس اتقاسم معهم نفس الثقافة والمصير المشترك .

وفي الختام لايفوتني الا ان اشكر الفريق العامل على مجلة المستقبل الصحراوي التي اصبحت بوابة حقيقية خاصة عبر موقعها على الانترنت للتعريف بالقضية الوطنية وكمنبر يتيح للكثيرين خاصة في بلاد الغربة من التواصل مع وطنهم الام الصحراء الغربية , واشير كذلك الى انه ورغم كل مظاهر الترف داخل امريكا الا ان ذلك لم ينسيني في قضيتي الوطنية .